A very personal post: I miss sunshine

بدور حسن تنتصر

تزداد بأسًا بتصالحها مع ضعفها ، تزداد قداسةً بمشاركتنا المها و شوقها و غضبها

بدور تشتاق للضياء و انا لا اعرف خلف وجهها الجاد و سلوكها الحاد .. روحًا اكثر منها ضياءً ولا ارق منها نفسًا

فخور بكوني احد اسبابها لتكتب
شكرًا بدور

Random Shelling قصف عشوائي

It has been a year and a half since I last saw the sun. The overwhelming nostalgia for the light struck me again this morning as the warm rays of sun teasingly kissed my cheeks. I summoned all my mental toughness and inner strength to hold back the tears. That heavy lump in my throat is back. A deafeningly loud voice from inside incessantly urges me as I walk towards the bus stop: “Don’t you dare cry, Budour. Just don’t!” That heavy lump in the throat is back and is now splattered with my detained tears. The suffocating feeling of loneliness is back, too. Only a certain someone’s hand could erase the squeezing loneliness and darkness, but he is out of reach and his hand is too far away.

“Don’t you dare cry, Budour” kept ringing in my ears as drops of salty water trickled from my eyes and soaked…

View original post 1,027 more words

Advertisements

و كلُّ شهوةٍ أسرٌ و الزهدُ فِكاكُهُ .. و كلُّ حاجةٍ لغير اللهِ فقرٌ و الزهدُ غناهُ

الزهد حرية

سلسلة تجارب استكشافية لامكانية استخدام الرمل كعنصر إنشائي بديل للاسمنت

معنديش أي خبرة او علم بس بجرب :) 
*حجم النموذج 10*8*5 سم 

أولًا باستخدام الغرا كمادة لاحمة
دي التجربة الرابعة , ناجحة نسبيًا 
وصلت لنسب منطقية بين الرمل و الغرا و المياة

التجارب الجاية هتكون على التسليح و الورنشة أو أي مادة لحمايته من الرطوبة و صناعة القوالب لأشكال قشرية أكتر تعقيدًا

تحديث : متفكش القالب قبل 48 ساعة .. 48 ساعة وقت مناسب جدًا للتصلب الكامل على مستو حجم النموذج ده .. في المشاريع الأكبر هضاعف الوقت ده احتياطي

مبسوط , ادعولي :)

تحديث : أنا و قبو الرمل و المغربية ^_^

الصحة , الستر , حياة ملحمية قصيرة و نهاية مشرفة هادئة 

مش طالب أكتر من كده إطلاقًا

إنما الفقهُ الرخصةُ من ثقةٍ ، وأما التشديد فيحسنه كلُ أحد

سفيان الثوري

أخذ رسول الله صلى الله عليه وسلم بمنكبيّ فقال : كن في الدنيا كأنك غريب ، أو عابر سبيل

حديث ابن عمر رضي الله عنهما 

حلقة في ودنك

متكبرهاش في عينيك ومتسمحش لحد يندمك على اللي فاتك منها 
طول ما انت ورا شغفك

الكبير: قبل الهدم-مشروع

abdokhamis:

من فترة قررت البدء في تصوير مباني الأسكندرية القديمة لتوثيقها قبل ان تهدم، ولكن تأكدت ان لوحدي مش حقدر اغطي كل المباني، لذلك من يرغب في المشاركة اهلاً به وسهلاً

اما بألتقاط الصور او بتحديد موقع مبنى قديم (مهجور—مسكون-ايل للسقوط)

وسوف اقوم بتصويره.

الصور سوف يتم تجميعها في مجلد لكي تنشر.

دمتم…

الكبير: قبل الهدم-مشروع